Les Fautes sur le Coran : Oumar Sankharé récolte la colère des islamologues et "aurait peur" des "Ndongo Daaras"

Il voulait un débat d'universitaires, mais il a eu la réplique des prêcheurs. Professeur Khadim Mbacké et Oustaz Alioune Sall sont montés au créneau pour répondre au Pr Oumar Sankharé sur son livre « le Coran et la culture grecque ».



Les Fautes sur le Coran : Oumar Sankharé récolte la colère des islamologues et "aurait peur" des "Ndongo Daaras"
Connu pour être un Senghoriste passionné, agrégé en grammaire et non moins arabisant, Pr Oumar Sankharé a remis en cause l'ordre établi avec la publication de son dernier roman. Il essaie de démontrer que le Prophète de l'islam n'est pas un illettré et que le Coran est imprégné de la culture grecque, car renfermant plusieurs aspects que l'on retrouve dans les œuvres de Platon et Parménide, ou encore « qu'il y a des fautes dans le Coran ». Pr Khadim Mbacké, islamologue se dit étonné, car Pr Sankharé dit des choses difficiles à comprendre. Or, là, je vois qu'il ne fait pas forcement preuve de clarté dans les idées qu'il avance ».


Selon Pr Mbacké, il y a beaucoup de confusions et d'affirmation gratuites. Et pour régler le problème, il invite son compatriote au débat. « Je lui propose de venir engager le débat en arabe avec nous, moi, je suis prêt sur la question. Un débat en français et en arabe », défie professeur Khadim Mbacké. Oustaz Alioune Sall n'a pas lui-aussi ménagé le professeur Sankharé. « De toute ma vie, il est le seul individu que j'ai entendu dire qu'il existe des fautes dans le Coran », souligne-t-il. Selon Oustaz Sall, « si on parle du Coran et qu'on n'accepte pas d'en débattre avec les « Ndongo Daaras », cela signifie qu'on a peur d'eux, car le Coran, ce sont les « Ndongo daaras » qui le maîtrisent ». D'ailleurs, il avertit « qu'au Sénégal quelqu'un qui s'attaque au Coran va le regretter toute sa vie ».


Mercredi 21 Mai 2014 - 10:54




1.Posté par ousmane mbaye le 21/05/2014 13:21
Omar bo khamoul noppiel

2.Posté par srigne ndiaye le 21/05/2014 18:03
inalakha yamourou bille handili walle hékhsane yalla daffa diklé mandou ak réfétal rawatina ci lo khamoul konne bookmi niougui kaye niane mou guestoudiuwate bou bakh

3.Posté par Babacar Diop le 22/05/2014 02:31
Ce que je ne peux pas concevoir, c'est comment un ignorant comme oumar sankhré se permet d'écrire un livre sur le CORAN,
alors qu'il devait chercher en s'initier.

4.Posté par Ch Mb Kounta le 22/05/2014 11:15
الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: من كان يؤمن بالله واليوم الآخرفليقل خيرا أو ليصمت
Professeur wax nga lo xamou darra, té xarouniouwone ci yaw wakh diou niaw ji
sa xam xam wornala dougalnga sabopou ci mousiba mou rey
yalla na yalla walbati sa xel ak sa xalat.

5.Posté par babacar diouf le 22/05/2014 13:15
tu est nul dans ce domaine soit disant professeur tait toi

6.Posté par Baye Thiam thiaméne diogo le 22/05/2014 13:58
Tout ça ces des préparation quart pr sankharé danko monté pour khékhe l'islam wakhléne yéne gniséne ka d'où dioté

7.Posté par Baye Thiam thiaméne diogo le 22/05/2014 14:07
Pr sankharé sou kh amine d'où wakhe.kana fatélikouwoul bi séngor wakhéné dîna défe tout les Sénégales aye yéfar louko BAYE NIASS tontoû méyou mélenimome niotakokhon moye wakh.yalana yalla halak so touboul

8.Posté par mor kane diop le 22/05/2014 21:23
oumar kilifa day wakh louko leer lingay wakh weessouna sa dioudou

9.Posté par moustapha le 23/05/2014 01:58
Kii dagnio yap wala yalla la yap

10.Posté par Mor Loum le 23/05/2014 02:40
Pr Sankhare dafa rér ,yal nako yalla gindi ci barké al khouran.

11.Posté par Mor Diop le 23/05/2014 02:49
Oumar sankhare dafa wara jegalou oumma bi yeppa , tė ellimine tere bi
Mom khmou al Quran . Doub diollit ,guemoul yalla ,mo waral mouy sikki ci alquran .
Bou defoul loo Lou dagnou ko wara ray

12.Posté par ousmane le 23/05/2014 13:44
sankhare da fa khamoul cest pas un professeur na toub ci yalla mou balko bala mouy deee

13.Posté par Docteur CIRE DIENG le 23/05/2014 13:52
C'est triste mais ce professeur n'a même pas le grade d'élève dans le domaine en question.
S'il savait faire une lecture correcte du Saint CORAN (...), il saurait en tant que PROFESSEUR digne de son titre, faire par exemple, une interprétation du verset 53 de la Sourate 41 (FUSSILATE) :
"SA-NUURI-HIM AAYAATINAA FIL AAFAAQI WA FI ANFUSI-HIM HATTA YATA BAYNALAHUM ANNAHUU AL HAQQ ...". LA NATURE ET L'HOMME. Et dans ce cas, il n'aurait pas réagi de la sorte. L'intellect "AFALAA TAQILUUNA" auquel appelle le Saint CORAN aurait tellement produit. Dommage que seul un vrai scientifique saurait le faire. Ce n'est pas son cas. Des lacunes dans les disciplines de base (MATHS, PC, SN ...) l'ont éloigné de cette voie. Pour les lettres. Hélas, quel gâchis pour l'intellect, pour la jeunesse, pour l' ISLAM !
A la fin de la "FATIHA", il est question de deux grandes malédictions : AL MAGHDUUB et AD-DHALAAL. Il souffre au moins d'une de ces deux maladies.

14.Posté par bakhy mbacke le 23/05/2014 14:02
Omar sa kham kham bi bou amone barke kone do niakk lo fayee hopitalou francais yoyou ga khamni sa doundou yeep ci seen langue gako jeekhal,ba iba der thiam yerem leu dila yalwaanal

15.Posté par bakhy mbacke le 23/05/2014 14:05
J'avais bcp d'estime pour leopold senghor mais grace a toi je demystifie le personnage et je suis decu

16.Posté par abou le 23/05/2014 14:06
il n honore pas le senegal ni sa famille ni sa propre personne et de toute la communauté islamique .que dieu le rappelle a la raison amen .

17.Posté par moudou faye le 23/05/2014 14:10
diegalol dioumgana sadiaga nahnala yalna yalla deppele

18.Posté par bakhy mbacke le 23/05/2014 14:22
Omar,tu es en retards! Mais malheureusement tu ne t'en pas rends compte. Demal ligueeyi te bayi toubaab yii ga topp rek. De toute facon niom faale wounioula pask menounoioula sakh fayal sa hopital discretement. Malgre tout ce que tu as fais pour la langue de moliere.

19.Posté par bakhy mbacke le 23/05/2014 14:30
Je n'ai rien contre toi mais il ne me reste plus de respect pour toi. ON NE TOUCHE PAS LE PROPHETE PSL. Il y'en a ki souhaitent de debatre avec toi,mais a mon heumble avis cela ne vaux pas lapeine,parcequ'on ne debat pas avec un pourri comme toi!

20.Posté par satou le 23/05/2014 23:56
Il n'est pa musulman c mécréant

21.Posté par adi le 24/05/2014 02:24
pourqoi la majeur parti d vs le juger? sil compare le St Coran aux mythes greco romains, laisser le faire savez vs sur qoi se fonde til? vs qui critiqé connaissez vs ces mythes dt il parle?vs n'etes pa Allah pr le juger!!! n'est il pa musulman com ns ne fai til pa ses 5 priere par jrs? oh laisse respirer tt le monde a sa maniere d cprdre
ce nè q1 constat k le prof a fai ok??????
pardon laissez le trankil, vs, vs etes fanatik cè prkoi, vs netes pa loin detre avc la secte boko du nigéria

22.Posté par abdoulaye le 25/05/2014 20:39
- دور خديجة و البيئة التي عاش فيها الرسول محمد في تأسيس الوحي :

بعدما مضى على زواج محمد من خديجة حوالي عشرين سنة وقبل بلوغه الأربعين، كان يترك زوجته وأبناءه و بيته بمكة متجها إلى غار حراء قاطعا مسافة تقارب الأربع كيلومترات، هذا الغار يقع في أعلى الجبل على علو 630 مترا، وهو عبارة عن فجوة صغيرة طولها أربعة أذرع وعرضها حوالي ذراع ونصف بالكاد تتسع لأربعة أشخاص، هذه المسافة تستغرق ثلاث ساعات أو أكثر مشيا على الأقدام، كان يختلي في هذا الغار لوحده الليالي ذوات العدد ، ولم يكن يعود لبيته ولا لزوجته وأولاده إلا ليأخذ أكلا وزادا ثم يعود للغار من جديد.جد محمد عبد المطلب كان يختلي بهذا الغار أيضا، وآخرون من أبناء قبيلته سبق وفعلوا نفس الشيء أيضا، حيث اجتمع أربعة أشخاص ذات يوم فيما بينهم واتفقوا على أن يهجروا أصنام قريش ويعبدوا الله وحده وهم: ورقة بن نوفل، وهو ابن عم خديجة ، وعبيد الله بن جحش وهو ابن عمة محمد، وعثمان بن الحويرث وهو ابن عم خديجة أيضا ، وزيد بن عمرو بن نفيل، ثلاثة من بين هؤلاء الأربعة تنصروا والرابع بقي من غير دين.

سنة 610 للميلاد وذات ليلة من ليالي اختلاء محمد وفي أواخر شهر رمضان الذي كان شهرا مقدسا عند العرب قبل الإسلام أيضا، قال محمد بأن كائنا ما قد أتاه هناك وقال له :

إقرأ، فرد محمد ما أنا بقارئ ، فأخذه هذا الكائن وضمه بشدة وقوة حتى كاد أن يخنقه ثم أرسله وتكرر الأمر ثلاث مرات، حينها قال الكائن: " اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق، اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم" انطلق محمد من غاره يجري ودخل فجأة على زوجته خديجة مذعورا ويرتعد صائحا "زملوني زملوني" أو "دثروني دثروني".. ومعناهما معا "غطوني غطوني" كان محمد في قمة الخوف ..استفسرته خديجة عن الخبر، فأخبرها القصة كاملة كان غير متأكد مما رآه، هل شيطان أم ملاك؟ فقال لها بالحرف:"قَدْ خَشِيتُ على نَفْسِي" غير أن خديجة كان لها رأي آخر: قالت له "أبشر يا ابن عم واثبت فوالذي نفسي بيده إني لأرجو أن تكون نبي هذه الأمة" ثم أخذته خديجة إلى ابن عمها القس النصراني ورقة بن نوفل، فقال لها: "هذا الناموسُ الذي أُنزلَ على موسى".

اختبار خديجة لاكتشاف صحة الوحب الإلهي

لاحظوا تفكير هؤلاء البدو المتخلفين الذين تقدسونهم ...

ظل محمد يشك في طبيعة صاحبه رغم أنه رآه في مناسبات أخرى دون أن يراه الناس من حوله، أرادت خديجة التأكد فقالت لمحمد:" أي ابن عم أتستطيع أن تخبرني بصاحبك إذا جاء" فلما جاءه صاحبه أخبرها بالأمر، قالت: قم فاجلس على فخذي اليسرى، ثم قالت: هل تراه قال: نعم، قالت فتحول إلى اليمنى كذلك، ثم قالت: فتحول فاجلس في حجري كذلك، ثم ألقت خمارها وتحسرت وهو في حجرها وقالت: هل تراه قال: لا، قالت: اثبت، فوالله إنه لملك وما هو بشيطان"


اختلف المفسرون في معنى تحسرت وكيف جلس محمد في حجرها لكن المتفق عليه أنها كشفت جزءا من جسمها تعتقد أنه لا يجوز للملائكة أن تراه بينما الشياطين يمكنها أن تراه! وهكذا باختبار بسيط عند سيدة قرشية، بلغت من العمر ما يزيد على الستين سنة، تأكد محمد من هوية صاحبه أنه ملاك وليس أي ملاك بل الملاك جبريل". فخديجة بحسب ما قالت المصادر أيضا الإسلامية، كانت تقول: أتمنى أن تكون نبي هذه الأمة. لأنهم كانوا يرون أن لليهود نبي هو موسى، و للمسيحيين بحسب نظرتهم نبي و هو عيسى، فلماذا الأمة العربية ليس لها نبي؟ فكانوا يتطلعون إلى نبي، النبي المأمول.
*******************

و يقول الشيخ خليل عبد الكريم في كتابه " فترة التكوين في حياة الصادق الأمين" مصري خريج الأزهر، قال أن خديجة و ورقة ابن نوفل و بحيرة الراهب، أسسوا المدرسة الأولى التي أعدت و دربت محمدا لكي يكون النبي المأمول. و كانت خديجة تخرج معه طول الخمس سنين الأولى إلى غار حراء، إلى محطة قبل الغار ، و تنتظره حتى ينزل من الخلوة، لأنها كانت ترى أن موسى صعد إلى الجبل فصار نبيا، و إيليا، و المسيح ابتدأ ؤسالتهبالصعود إلى الجبل. فهي كانت تريد أن تقوده إلى ذات المسار لربما يحدث له حدث و يتأول إلى أنه النبي المأمول.

خلفية خديجة :

حتى نفهم خديجة جيداً علينا أن ندرس علاقة خديجة الأولى في زواجها الأول مع نباش ابن زرارة ابن وقدان..و زوجها الأول هذا كان يتراءى له الجن و له رئي للجن.. رئي للجن : يعني أن شيطان كان يظهر له و يعطيه أخبار ... من كتاب " الحيوان" الجزء السادس و الصفحة: 202 يتكلم عن ذلك. و كان زوجة خديجة الأول يسمع هاتف ، يعني الجن كان يتكلم بصوت مسموع..حتى نفهم بالضبط ما معنى أن يكون للإنسان رئي للجن، نرجع لكتاب لتاج العروس الجزء السادس صفحة 273 الذي يقول إن: الكهنة (كهنة الجن ) آنذاك كان لكل واحد منهم رئي للجن ، شيطان يقدم له الأخبار ، فخديجة كانت تفكر في محمد إن يحل محل نباش ، و الواقع خديجة كانت تعرف علاقة محمد السابقة بالجن . مثلا روى ابن إسحاق في الحلبية المجلد الأول الصفحة: 407..

أن صلعم كان يرقى من العين وهو بمكة قبل أن ينزل عليه القرآن، فلما نزل عليه أصابه نحو ما كان يصيبه قبل ذلك ، حيث كان يصيبه قبل نزول القرآن ما يشبه الإغماء بعد حصول الرعدة و تغميض العينين و تزبد وجهه و يغط غطيط البكر، فقالت له خديجة أوجه عليك من يرقيك. فخديجة كانت تعرف أنه تحت رقية. فموضوع افتعال الوحي هو افتعال من خديجة، و الدليل على ذلك أنه محمد ظل ثلاث سنين بدون أن يتكلم. خديجة كان لها تلاميذ..سؤال يطرح نفسه فعندما ذهب إلى الغار كما نعلم في القصة، لم يعرف من الذي قابله، هل هو جني.. شيطان.. هل هو ملاك و ذهب يرتعد. لماذا لم يعرف محمد صاحبه ؟؟محمد كان يشك دائما أنه جن، و أنه تابعة، و أنه مس ..هذا ما تقوله كتب السيرة..لماذا ؟؟ لأن ظهور الملاك.. ظهور الملاك للإنسان كان يتصاحب بعلامات و أهم علامة تصاحب ظهور أي ملاك على طول التاريخ المقدس، سواء في العهد القديم أو العهد الجديد أن يعطي سلاما. نأخذ مشهد مثلا: ظهر للعذراء مريم قال لها: سلام لك أيتها الممتلئة نعمة الرب معك. ظهور يعطي سلام، يعطي راحة، يعطي طمأنينة. لكن ظهور الذي اعتقده الملاك جبريل لمحمد، كان مصحوبا بشيء غريب جدا. فقد كان يخنقه.. و كان يقول هو نفسه لخديجةأنه يشك بأن ما تعرض له جن و تابعة..


حركة الأحناف..

الأحناف في الحقيقة حركة أسسها " زيد ابن عمرو ابن نفيل" و كان معه بعض الأشخاص منهم ورقة ابن نوفل ، و كانوا جماعتين كما يقول الأزرقي كاتب تاريخ مكة ..فهناك جماعة كانوا يطوفون حول الكعبة في جماعة و هم عراة و اسمهم الحلة و هم سموا بذلك لأنهم يريدوا أن يكونوا محلولين من أي شيء ، و جماعة أخرى كانت تطوف و هي لابسة و هي الحمس. و الاحناف يقولون أن ستر العورة أثناء الطواف ليس بشرط ، شيء ثاني يدعم الاعتقاد بأن الأحناف تنتمي للحلة و التي هي جماعة إباحية هو أن الحلة كانوا يفيضوا من عرفة..فورقة ابن نوفل و أشخاص آخرين معظمهم قرابة لزوجة محمد الأولى خديجة. و لكنهم كانوا يفيضوا من عرفة و الحلة تفيض من عرفة. فهذا يدل على أنه الأحناف كانت فرع أو جماعة تنتمي للحلة. و عندما بنفكر إنو ورقة ابن نوفل إلي حكا شعر كيف اغتصب واحدة في بيتها و هذا ذكر في "الأغاني للأصفهاني" فنرى أن الإباحية تتصف بها هذه الجماعة..

هل الكائن الذي رآه محمد له صفات الملاك؟

طبعا لا فالملاك لا يخنق ، وحدها الأرواح الشريرة هي التي ترعب الإنسان و تخنقه
فعندما ظهر الملاك لأمنا مريم قال لها : سلام لك ايتها المنعم عليها.الرب معك مباركة انت في النساء.
فإحساس من السلام يغمر البشر الذين ظهر لهم ملاك و هذا عكس ما حصل مع محمد الذي كان يفزع
و يخاف و يزبد من رؤية هذا الملاك أو الشيطان ؟؟

جاء في صحيح مسلم و حديث 50035
قال رسول الله لعائشة: يا عائشة هل جاءك شيطانك؟ فقالت له: يا رسول الله أومعي شيطان؟. قال: نعم. فقالت: أفمع كل إنسان شيطان؟ قال: نعم. قالت: و معك أنت يا رسول الله شيطان؟ قال: نعم. و لكن ربي أعانني عليه حتى أسلم و لا يأمرني إلا بالخير" . فهل الشيطان يسلم؟ و هل أصبح الشيطان أخ للمسلم؟
و إذا عدنا لآمنة والدة محمد ، نرى أن عمتها " سودة بنت زهرة كانت كاهنة الجن في مكة. و أن عبد المطلب أراد أن يزوج ابنه عبد الله بآمنة ليقترب من سودة بنت زهرة. و آمنة رقت محمد من العين. و الكتب الإخبارية تقول لنا أن من يرقون هم كهنة مقتدرين مؤيدين بشياطين عددها كبير جدا حتى يستطيعوا أن يرقوا إنسان ، و لنتذكر أن محمد بدأ يرتجف و يزبد و يظهر عليه علامات الإرهاصات إلى آخره، فعبد المطلب ديانته هي ديانة الجن و هناك إثباتات كثيرة.
فإذا أردنا أن نعرف ما هي ديانة أي إنسان علينا ان نعرف أين تكرس دينياً و أين كرّس ابنه ،
فعبد المطلب كرس عبد الله في بيت امراة اسمها قطبة كاهنة للجن.


الأمر الثاني أن محمد عندما ذهب ليعيش عند أبو طالب بعد ما مات جده أبو طالب ، ابنه طالب اختطفه الجن و لم يوجد ، جعفر ابنه كان عنده أولاد إثنين يصيبهم الجن و محمد أمر بعمل رقية لهم ..
إذا كانت عائلة محمد من جده و عمه إلى آخره كانت لهم علاقات غريبة بكائنات غريبة..
فكيف يمكن الله أن يختار نبي من عائلة شعوذية؟ و سفر التثنية يقول: لا بكن بينكم من يرقي رقية. يعني الله في الكتاب المقدس ضد الرقية لأنها سحر..

و محمد يقول شيطاني صار مسلم ، فأغلب الظن أن جبريل كان هو الشيطان الذي أسلم، فهو من أتى له بالتعاليم منذ البداية. فالشيطان لا يصحح طريقه و الشياطين و الأرواح الشريرة ليس لها خلاص ، لأنها مصنوعة من نار و لم تأتها الخطية من خارج بل من داخله . فالشيطان لا يمكن أن يكون له خلاص أو يتغير أو يتجدد أو يصبح صالحا ، فهذا دليل على إنه جبريل و الشيطان قد يأتي بشكل ملاك

23.Posté par MAANOU le 31/05/2014 18:25
Maanou warna diam bi binda, ak diam bi nétali linou binda; ak diam bi degg té woorou ko.
il y'a bcp de choses que l'on a prêtées au professeur Sakharé qui n'existe pas dans son livre. Lisez le livre avant d'abord ...........

24.Posté par MAANOU le 31/05/2014 18:28
Maanou warna diam bi binda, ak diam bi nétali linou binda; ak diam bi degg té woorou ko.
il y'a bcp de choses que l'on a prêtées au professeur Sakharé qui n'existent pas dans son livre. Lisez le livre avant d'abord ...........

25.Posté par éva le 01/06/2014 13:59
il ne faut pas douter sur le saint coran ni sur le prophète (PSL)

26.Posté par El Hadji Amadou Touré le 08/06/2014 15:23
Tais toi Sankharé et sache que tu ne mérite plus d’être prof mais un petit élevè de Satan . Dieu est la cause de toutes les causes donc ses paroles dépassent la grammaire car celle-ci est une simple convention. Sache que ça ne passera pas même si tu es derrière des lobbies qui sont gênés par l'islam. Alors unissions nous musulmans pour préparer toutes sortes d'attaques et de menaces mais surtout pour nous défendre. Dieu est avec nous et restera avec nous.

Nouveau commentaire :
Facebook Twitter